محاصيل الحبوب وكيفية التغلب على الاجهاد الربيعي

خلال فترة النمو الخضري في الربيع ، يمكن أن تتعرض محاصيل الحبوب الخريفية الشتوية للاجهاد بسبب العودة المفاجئة للطقس البارد والصقيع المتأخر وركود المياه الناجم عن هطول الأمطار الغزيرة وطويلة الأمد. كل هذه الظروف يمكن أن تؤدي إلى حالات خطيرة من نقص الأكسجين في الجذور ، مع انخفاض كبير في نشاط التمثيل الضوئي والغياب التام للاشطاء.

بالاضافة لذلك، اضافة المبيدات العشبية التي يتم استخدامها في مرحلة ما بعد الإنبات للتحكم بالأعشاب من الممكن أن تؤدي الى إجهاد ملحوظ في محاصيل الحبوب والمحاصيل الصناعية ، مما يؤدي إلى توقف نمو المحصول مع ما يترتب على ذلك من آثار على الإنتاج النهائي.

من أجل التغلب على هذه المرحلة ، نقترح استخدام مركب من أصل نباتي مثل جريت في جي، والذي يعمل كوقاية وعلاج ضد الإجهاد المناخي الأكثر تكرارًا (بسبب تغير المناخ المستمر) ، والذي يمكن أن يؤدي إلى خسائر كبيرة في الإنتاج.

جريت في جي هو منشط حيوي له تأثير مضاد للإجهاد ، قادر على تعزيز وظائف العمليات الحيوية للمحصول. يعمل التركيب الحيوي الخاص الموجود في جريت في جي، جنبًا إلى جنب مع حمض الجلوتاميك و الجلايسين بيتايين، على تعزيز نمو المحاصيل والتغلب على الاجهادات المناخية وتلك التي تسببها اضافات مبيدات الأعشاب.

كيف ومتى يتم اضافة جريت في جي على محاصيل الحبوب؟

  • بجرعة 2-3 لتر / هكتار لمنع الإجهاد المناخي
  • بجرعة 2 لتر/ هكتار مخلوطة بمبيدات الأعشاب شائعة الاستخدام في فترة مابعد الانبات في نهاية الشتاء / بداية الربيع ، لتقليل الاجهادات التي تسببها اضافات مبيدات الأعشاب

 

 اشترك في النشرة الإخبارية ←

النشرة الفنية ←